albiladdaily.netYOU COULD PUT BANNER/TEXT/HTML HERE, OR JUST REMOVE ME, I AM IN header.htm TEMPLATE

جديد المقالات
جديد الأخبار




تغذيات RSS

المقالات
كتاب البلاد
الفكر الأوروبي والعودة إلى الإيمان
الفكر الأوروبي والعودة إلى الإيمان
01-07-2010 10:48 PM

محمد كامل الخجا


الحلقة السادسة
بينما كان علماء المسلمين قبل ذلك بعشرة قرون قد فرقوا تفريقاً واضحاً بين ثبات الخالق سبحانه وبين تطور خلقه - وفي هذا يقول \"ريبر\" في كتابه الآنف الذكر: \"اننا لندهش حين نرى في مؤلفات المسلمين من الآراء العلمية ما كنا نظنه من نتائج العلم في هذا العصر\".. يقول: \"بريفولت\" في كتابه \"بناء الإنسانية\":
\"لقد كان العلم أهم ما جاءت به الحضارة الإسلامية، وليس ثمة ناحية واحدة من نواحي الازدهار الأوروبي إلاَّ ويمكن ارجاع اصلها الى مؤثرات الثقافة الإسلامية بصورة قاطعة، وكانت اظهر ما تكون في العلوم الطبيعية وروح البحث العلمي\" ولقد كان احتكاك الغرب بالشرق عن طريق الحروب الصليبية واسبانيا من اهم العوامل في النهضة الاوروبية بدلاً من اهتدائها بالمنهج الرباني الذي انشأ الحضارة الإسلامية، راحت تخاصم الإسلام بضراوة واستمرار الى اليوم والغد بدل ان تتعاون معه للوقوف في وجه طغيان المادية والإلحاد.
عندما جاء الاستعمار كانت لنا الارض ومعه الانجيل.. فأعطانا الانجيل واخذ منا الارض.. ثم رحل بعد ان نهب الارض وحرق الانجيل.فالتبشير في الحقيقة لم يكن الا خرقاً وتخريفاً والاستشراق لم يكن الا تضليلاً وتزييفاً من اجل ذلك كتب المؤلف يقول تحت عنوان: \"التبشير والاستعمار\" .. يتفق معظم المؤرخين على ان الشر الذي بعثه الصليبيون لم يقتصر على القتل والتدمير بل تعداه الى التجهيل والتضليل، فقد نقل المهزومون الى اوروبا صورة مشوهة عن الإسلام وحقيقته، وقيمه الاخلاقية، وعقيدته السمحة وشرعته الإلهية، فاستقر في عقلها الباطني ان الاسلام دين شهوانية وحيوانية وعنف، وقد تسللت هذه الصورة المشوهة الى ضمائر رجال الكهنوت والمستشرقين والمثقفين كحقيقة لا تقبل الحوار. وحين يقف الاوروبي اليوم موقف اللامبالاة او الاهمال امام الاديان، فإنه يقف العداء السافر والكراهية المطلقة للاسلام، فقد لا تقبل اوروبا تعاليم \"البوذية\" او \"الهندوكية\" او حتى \"اليهودية\" ولكنها تقف منها موقفاً موضوعياً عقلياً متزناً. اما حين تتجه الى الاسلام فيختل التوازن العقلي والتفكير الجدي، ويعالجون الإسلام لا على انه موضوع بحث علمي، بل كمتهم يقف امام قضائه، وبعض المستشرقين يمثلون دور المدعي العام الذي يحاول اثبات الجريمة، وتذكرنا اساليبهم المغرضة باساليب محاكم التفتيش التي كانت تقوم على فكرة ثابتة مسبقة لا سبيل لمناقشتها. وهي قداسة آراء الكنيسة، وتكفير كل من يخالفها ولا مكان بعد ذلك للقرائن والادلة الحسية المنطقية والعقلية.. وهم يرون ان الطريق العلمي لبحث الإسلام هو انكار قيمه مقدما فمحمد ليس الا مصلحا دينيا، والقرآن صنعة بشرية، ولذا فليس للقرآن من الحجية اكثر مما لرأي اي مسلم او تفكير الزنادقة والباطنية والصوفية مساوٍ في القيمة الدينية للقرآن الكريم، لانها جميعا تصورات بشرية، وان المسلم في كل عصر هو حجة على الاسلام في سلوكه واعماله والتزامه الاخلاقي.
وخلاصة دعواهم تهدف الى امرين:
الاول: ابعاد الدين عن الحياة والسياسة، وترك الحرية لضمير كل فرد، يأخذ من الدين ما يشاء على هواه، وهو ما جرت عليه اوروبا منذ عهد النهضة، والثاني: ان احكام القرآن هي انعكاس للبيئة التي عاشها محمد في برهة من الزمن بأبعادها الاجتماعية والسياسية والاقتصادية، ولذا فإنما هي كانت لمكان وزمان معينين محددين ومن المحقق انها لا توافق كل الاماكن والازمان. ولو ولد النبي في غير جو مكة بمتناقضاته الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والدينية لما قام بثورته.. التي صادفت كل ذلك النجاح.. وبهذا تكون دعوة محمد دعوة بشرية مقصورة على اناس معينين في ظروف خاصة لا دعوة إلهية. وان تلك الدعوة قد استنفدت اغراضها وتطور الحياة، يوجب تطوير الاسلام بما يتلاءم مع مقتضيات العصر.
ولقد ساعد على استشراء هذا التزوير والتحريف، تأخر المسلمين، وتدهور مجتمعاتهم في عصور الجهل والغفلة والظلام، وضياع ألق الدين وأصالته بين الخرافات والاساطير، بين جهل اهله وعجز علمائه - كما كان يقول الشهيد عبدالقادر عودة - وغياب المفكرين المبدعين الذين تعمقوا دراسة تراثهم، واطلعوا على تطور الحياة الفكرية في اوروبا خلال القرنين الماضيين، وبروز الايدولوجيات المختلفة المتناقضة مع القيم الخلقية والروحية الثابتة الخالدة.. ليتملكوا القدرة على مواجهة ذلك الغزو ومناقشته وتفنيده، وتقديم صور صحيحة واضحة لحقيقة الاسلام ومبادئه وتعاليمه بالحجة والدليل، وفي اسلوب علمي بصري سهل التناول لإقناع الجماهير الغربية بخطر تلك الاضاليل والاباطيل، التي انبعثت من الهوس الديني والشبهات الصهيونية والدوافع السياسية.
ونخشى لو نحن اردنا أن نقتبس كل مقولات المستشرقين والمبشرين، ان يتسع امامنا مجال القول الى غير نهاية لكننا نجتزئ منها اجتزاء الدلالة لا الحصر.
ويقول: لورانس براون في كتابه: islam Mimissons اذا اتحد المسلمون في امبراطورية واحدة امكن ان يصبحوا لعنة على العالم وخطرا وامكن ان يصبحوا نعم ايضا، اما اذا بقوا متفرقين، فإنهم يظلون حينئذ بلا قوة ولا تأثير\".

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1229



خدمات المحتوى


محمد كامل الخجا
محمد كامل الخجا

تقييم
6.24/10 (133 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.